الإثنين, فبراير 18, 2019

اخبار العربية

اخبار العربية

اخبار العربية

انهيار آخر معقل لـ”داعش” في سورية يخلق اعتبارات جديدة ستغير التحالفات السابقة

من المنتظر أن يخلق سقوط تنظيم "داعش" الإرهابي في آخر معقل له في سورية، اعتبارات سياسية جديدة، وتغييراً في التحالفات بدءًا من روسيا وصولا إلى تركيا والعراق. ووفقا لصحيفة الـ"غارديان" البريطانية، فإن انهيار تنظيم "داعش" في سورية سيبعث بـ"تحولات صادمة" في جميع أنحاء المنطقة ، ويغير حسابات القوى الكبرى في الوقت التي تتنافس فيه للحصول على أكبر مكاسب لها في المنطقة، على اعتبار أن مكاسب واشنطن وموسكو ودمشق تغطي على التكلفة البشرية التي تم دفعها في سبيل هذا النصر. وأشارت الصحيفة إلى أن القضية الملحة هنا هو مصير المدنيين ، والذين بمعظمهم من النساء والأطفال النازحين من المناطق التي كانت يسيطر عليها "داعش" سابقاً ، حيث تم احتجاز العديد منهم رغما عنهم. و تقول لجنة الإنقاذ الدولية المستقلة أن ما يصل إلى 4000 شخص يفرون نحو مخيم اللاجئين في شمال شرق سورية. أقرا ايضًا: عائلة بريطانية مُحتجزة في سورية تطلب العودة إلى بريطانيا من جانبها قالت لجنة الإنقاذ الدولية: " "لقدعانى معظم المدنيين أربع سنوات من الأهوال التي سببتها داعش، وهم الآن يصلون إلى (مخيم الهول) بدون غذاء، ويواجهون المرض والبرد القارص ، كما أن هناك تقارير عديدة عن العنف الذي تتعرض له النساء والفتيات والأسرى بواسطة داعش". ومن ضمن القضايا العاجلة ما سيتم فعله مع "داعش" الذين تم القبض عليهم، فقد يسعى ما يسمى "المقاتلون الأجانب" وأنصارهم للعودة إلى بلدانهم الأصلية ، في مواجهة بريطانيا والحكومات الأخرى بخيارات محرجة. كما أن المخاوف تتنامى من أن أعداداً كبيرة من مقاتلي "داعش" السوريين، قد ينتقلون إلى محافظة إدلب في شمال غرب سورية ، وهي آخر منطقة مأهولة بالسكان لا تسيطر عليها قوات الرئيس بشار الأسد. وفي العامين الماضيين ، أصبحت إدلب مأوى آخر للمتمردين والإسلاميين المتشددين، كما أنها موطن لثلاثة ملايين مدني سوري ، نصفهم من النازحين داخليًا. وقالت ليلى كيكي من منظمة "الحملة السورية" ، وهي منظمة حقوقية تهتم بالشؤون السورية: "إن انتشار المقاتلين السوريين بين المدنيين في إدلب يعني أن المعلومات عن من قتلوا أو خطفوا أو اختفوا لن يتم الكشف عنها أبداً.. ويجب محاكمة هؤلاء المقاتلين للكشف عما يعرفونه عن الفظائع التي ارتكبها داعش". وأضافت: "لا يزال هناك عدد هائل من المدنيين في عداد المفقودين". ووفقاً للشبكة السورية لحقوق الإنسان ، فقد تم احتجاز 8،349 شخصًا من بينهم من إختفوا قسريًا من قبل داعش في جميع أراضيها ". كما أن نقل مقاتلي "داعش" من شأنه أن يعقد الجهود الرامية إلى قمع تنظيم "الحياة" التابع لتنظيم "القاعدة" ، والذي يسيطر الآن على معظم إدلب. ويقول الناشطون إنه يمكن أن يمنح قوات الأسد المدعومة من روسيا وإيران، عذرًا لشن هجوم لاستعادة السيطرة على الإقليم ، مما قد يؤدي إلى نزوح جماعي للاجئين شمالًا إلى تركيا. وقد أدّت رغبة تركيا في منع هذه النتيجة إلى التدخل من خلال "قمة سوتشي" الأسبوع الماضي عندما اجتمع داعمو الأسد الرئيسيون لمناقشة تداعيات هزيمة "داعش". وقد ألمحالرئيس التركي رجب طيب إردوغان في الثالث من الشهر الحالي إلى وجود استعداد تركيّ لرفع التواصل مع دمشق، حين أعلن أنّ "بلاده أبقت على خطوط تواصل منخفضة المستوى معها، وتحديداً على الصعيد الاستخباريّ". وجاء هذا الاعتراف بعدما طرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في قمة موسكو الماضية فكرة إعادة إحياء" اتفاق أضنة". وكان أردوغان ، قد أوقف عملية عسكرية جديدة هناك ، على الأقل حتى الآن حيث يكمن تركيزه في مكان آخر ، على الأراضي الحدودية لشمال شرق سورية التي تسيطر عليها القوات الكردية المتحالفة مع الولايات المتحدة ، والتي يعتبرها أردوغان "عدواً لدوداً". لقد زاد هجوم "داعش" من فرص التدخل العسكري التركي على غرار غزو "عفرين" في العام الماضي ويريد أردوغان إنشاء "مناطق آمنة" داخل سورية لرد الأكراد ويفترض أنه يؤمن بذلك حدوده الجنوبية. في المقابل ، يريد الأسد ، بدعم من روسيا ، إعادة فرض سيطرته السيادية على جميع الأراضي السورية ، بما فيها تلك التي أخلتها "داعش". وقد يهمك أيضًا: يونغر يحذر من أن هزيمة لـ"داعش" لا تعني نهاية التهديد اندلاع مواجهات بين القوات الأمنية العراقية وعناصر من تنظيم "داعش" جنوب الموصل
اخبار العربية

“حمادة المسحول” في عهد حكم الإخوان يعود من جديد بهذا الطلب

ظهر حمادة صابر الشهير بـ"حمادة المسحول"، عاريًا من ملابسه إبان حكم الإخوان، واتهم الداخلية حينها بالاعتداء عليه خلال التظاهر ضد حكم الرئيس الأسبق محمد مرسي، وأُصيب بعدة إصابات عولج منها في مستشفى الشرطة وقتها، إلا أنه عاد للظهور من جديد عندما طالب بتعويض من الدولة عن الأضرار التي لحقت به بسبب تلك الواقعة. وطالب "حمادة"، في دعواه بـ2 مليون جنيه على سبيل التعويض المدني عن الأضرار النفسية والبدنية التي لحقت به بعد سحله أمام عدسات الكاميرات في محيط قصر الاتحادية في عهد حكم جماعة الإخوان الإرهابية. وقال سليمان الجيار محامي "حمادة" في القضية، إنه قدم كل الأوراق والتقارير الطبية والأدلة التي تثبت الإصابات بموكله وما زال هناك "بلي خرطوش" في جسده حتى الآن. وأضاف المحامي، أن موكله يعاني من حالات عدم اتزان تمنعه من أداء عمله نتيجة ما أصابه جراء عملية السحل وارتطام رأسه بالإسفلت، مشيرا إلى تأخر الحكم في القضية رغم مرور 6 سنوات على وقوعها، لأن القضية كان ينظرها قاضي تحقيق من الجنايات، مبينًا أنه جرى تغيير قاضي التحقيق أكثر من مرة واستدعاء العديد من ضباط الشرطة للاستماع إلى أقوالهم. وأضاف "الجيار"، أن موكله لم يستطيع التعرف على الأشخاص الذين "سحلوه"، وهو ما اضطره إلى التنازل عن الشق الجنائي؛ لأنه لا يريد أن يظلم أي فرد وقيامه برفع قضية تعويض؛ للحصول على حقه نتيجة إصابته بأضرار مادية ومعنوية خصوصًا بعد اعتراف وزير الداخلية وقتها وتقديمه اعتذار عن الواقعة. قد يهمك أيضا: ضبط شبكة لممارسة الدعارة داخل مزرعة بطنطا القضاء بالحبس 3شهور مع الشغل والنفاذ لفتاة العجوزة لممارساتها الدعارة
اخبار العربية

اليابان تُرشّح دونالد ترامب للفوز بجائزة “نوبل للسلام”

وافق رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي، على ترشيح الرئيس الأميركي دونالد ترامب لنيل جائزة "نوبل" للسلام الخريف الماضي، بعد أن تلقى طلبًا من الحكومة الأميركية من أجل ذلك. ووفقاً لموقع "سبوتنيك"، يأتي التقرير في أعقاب إدعاء ترامب بأن آبي رشحه للجائزة تقديراً لجهوده في فتح حوار مع كوريا الشمالية وتخفيف التوتر معها. وقال ترامب في مؤتمر صحفي بالبيت الأبيض إن رئيس الوزراء الياباني أعطاه "أجمل رسالة" من خمس صفحات يرشحه فيها لجائزة "نوبل" للسلام، بحسب مانقلت "رويترز". وذكرت صحيفة "آساهي" اليابانية نقلا عن مصدر بالحكومة اليابانية لم تكشف عنه أن الحكومة الأميركية استطلعت رأي آبي بشأن ترشيحات جائزة "نوبل" للسلام بعد القمة التي عقدت بين ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون في يونيو/ حزيران العام الماضي والتي كانت أول اجتماع بين زعيمي البلدين. وقال الناطق باسم الخارجية اليابانية في طوكيو، إن الوزارة على علم بتصريحات الرئيس الأميركي ولكنها "ستمتنع عن التعلق على التفاعل بين الزعيمين
اخبار العربية

أمير منطقة الرياض يستقبل مدير جامعة شقراء

استقبل الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض بمكتبه اليوم، مدير جامعة شقراء الدكتور عوض بن خزيم الأسمري، ومدير عام المديرية العامة للسجون اللواء محمد بن علي الأسمري. واستمع سموه إلى شرح عن مجالات التعاون بين الجهتين في عدد من محافظات المنطقة وسبل تعزيز التعليم والتدريب بين مستفيديهم. كما شهد أمير منطقة الرياض توقيع مذكرة تفاهم بين جامعة شقراء والمديرية العامة للسجون، التي تهدف إلى تذليل الصعوبات أمام النزلاء والتعامل معهم بشكلٍ استثنائيٍ فيما يخص إجراءات القبول، من باب التحفيز لهم للالتحاق بالبرامج الدراسية الجامعية وذلك وعياً من الجهتين لأهمية التعليم في إعادة تأهيل النزلاء وإصلاحهم. وتشمل مذكرة التفاهم جميع السجون الواقعة في نطاق الجامعة الجغرافي وتقدم على ضوئها الجامعة للنزلاء برامج البكالوريوس في تخصصات متنوعة وكذلك الدبلوم والدورات التدريبية والبرامج التعليمية الصيفية. وثمن الأمير فيصل بن بندر هذا التعاون المشترك والجهود المبذولة من قبل الجهتين لتحقيق المنفعة العامة والخاصة للمستفيدين. قد يهمك أيضا: أمير الرياض يشرف حفل سفارة جمهورية النمسا وكيل إمارة منطقة الرياض يتوج الفائز في كأس الإمارة
اخبار العربية

محافظة الحجرة تنظم فعالية التجمع التطوعي الخليجي الثاني

نظمت محافظة الحجرة بمنطقة الباحة, أمس فعالية التجمع التطوعي الخليجي الثاني, وذلك ضمن فعاليات مهرجان ربيع الباحة للعام الحالي. ونوه محافظ الحجرة عبدالرحمن بن منسي آل عصيدان, بأن الفعالية بدأت باستقبال أكثر من 170 سيارة دفع رباعي من أغلب الفرق التطوعية على مستوى الخليج, حيث تخلل الفعالية أطول مسيرة سيارات دفع رباعي بدأت من شمال المحافظة مروراً بالوسط و ختاماً لنقطة النهاية, بالإضافة إلى تنيفذ عدد من من الفرضيات والإنقاذ والإسعاف بإشراف قائد الفرق التطوعية طلال بن جميل عبدالغني, وذلك بوادي عليب الأخضر, فيما تم إقامة عدد من السباقات والمنافسات والأنشطة بكثبان سيال الرملية بالمحافظة, حيث شهدت الفعالية حضور جماهيري كبير. وفي ختام الفعالية تم تكريم الوفود المشاركة في الفعاليه و الإعلاميين و المواطنين, فيما تم تقديم فلكلور شعبي شارك فيه الحضور. ووجه محافظ الحجرة شكره لصاحب السمو الملكي الأمير الدكتور حسام بن سعود بن عبدالعزيز أمير منطقة الباحة, على ما قدم من توجهات ودعم لهذه الفعالية, وكذلك دعم سموه لجميع فعاليات ربيع الباحة للعام الحالي والذي تنظمه إمارة المنطقة بالقطاع التهامي. قد يهمك أيضا:أمير الباحة يستقبل رئيس وأعضاء مجلس إدارة الغرفة التجارية بالمخواة الأمير حسام بن سعود يرعى مهرجان ربيع الباحة
اخبار العربية

الحكومة اللبنانية تدرج قانون للعفو العام عن السجناء ضمن بيانها الوزاري

أدرجت الحكومة اللبنانية ضمن بيانها الوزاري بندًا أساسيًا تتعهد فيه بإنجاز قانون للعفو العام عن السجناء، سواء المحكومين منهم، أو الموقوفين والملاحقين غيابيًا بعشرات الجرائم، بدءً من الجنح البسيطة وصولًا إلى الجنايات، مع بعض الاستثناءات المتعلّقة بالتفجيرات الإرهابية التي طالت الأبرياء، أو جرائم القتل التي أودت بحياة جنود من الجيش وعناصر المؤسسات الأمنية اللبنانية. وجاءت هذه الخطوة الحكومية في وقت يطالب ناشطون يدافعون عن حقوق السجناء وأفراد عائلاتهم بعفوٍ عام يقولون إنه يمكن أن يُبدد هواجس اللبنانيين ويجسّد مصالحة وطنية حقيقية. وبدا واضحًا أن العهد الذي قطعته الحكومة بإنجاز قانون العفو، لن يكون مجرّد حبر على ورق. فالضغوط التي يمارسها أهالي السجناء بتحركات على الأرض، تشكل عامل ضغط للدفع قدمًا بتسريع هذه الخطوة. وأوضح مصدر مقرّب من رئيس الحكومة سعد الحريري، أن «مشروع قانون العفو أنجزته بالكامل اللجنة القانونية التي كلّفها رئيس الحكومة وسلمته إياه، مضيفًا أن الحريري سيبحثه مع القوى السياسية الأخرى لتأمين توافق سياسي واسع بشأنه، وقد تكون لدى هذه القوى بعض المطالب وتحتاج إلى إدخال تعديلات على المشروع. وأكد المصدر أن مسودة القانون تشمل الجرائم التي يلاحق فيها الموقوفون الإسلاميون وغيرهم، وهو يتعاطى مع هذا الملف انطلاقًا من دوره الوطني وليس الطائفي فحسب. وكشف مصدر قضائي معني بهذا الملف أن مشروع القانون "يتضمن استثناءات لجرائم محددة، لكن هناك حلولًا لهذه الاستثناءات عبر تلطيف الأحكام بما يساهم في إنصاف الموقوفين، وبما لا يؤدي إلى المساس بمشاعر أهالي الضحايا، بخاصة أهالي شهداء الجيش اللبناني. ووصف المصدر القضائي مسودة قانون العفو بأنها وازنة ومتوازنة وتراعي كلّ الجوانب القانونية والإنسانية، وهذا ما طلبه سعد الحريري من اللجنة القانونية. أقرا ايضًا: الحريري يوافق على التخلّي عن وزارة النازحين لأسباب واضحة ويتوجّس أهالي السجناء من كلّ الأطراف من استثناءات قد تطيح بحلم العفو عن أبنائهم,وشدّد المحامي محمد صبلوح، وكيل الدفاع عن عشرات الموقوفين الإسلاميين، على إقرار قانون شامل ومنصف لكل اللبنانيين، ولا يشكل حساسية لأي طرف. وأكد أن قانون العفو يجب أن يطوي مرحلة صعبة ومؤلمة مرّ بها البلد، وأن يعطي الشباب، سواء الموقوفين الإسلاميين أو غيرهم من السجناء أو الملاحقين بأحكام ومذكرات توقيف غيابية، فرصة العودة للانخراط بالمجتمع، خصوصًا الإسلاميين الذين استغلّهم البعض بالمال ودفعهم للقيام بأعمال مخلة بالأمن، أو من رُكّبت لهم ملفات وانتزعت منهم الاعترافات تحت التعذيب»، بحسب قوله. وعبّر المحامي صبلوح عن ارتياحه لـ"الوعد الذي قطعه الحريري، والبدء ببحث مشروع العفو في أولى جلسات مجلس الوزراء، بخاصة أن القانون أدرج ضمن البيان الوزاري. وقال: يؤكد الحريري جديته ورغبته بإنهاء مفاعيل هذا الملف، بما يراعي كلّ الهواجس، ويجسّد مصالحة وطنية حقيقية. وأضاف: لمسنا من لقاءاتنا مع الحريري ومع اللجنة القانونية التي وضعت مسودة قانون العفو، أن رئيس الحكومة لن يقبل بعفوٍ يشمل ما يقارب ستة آلاف من الفارين إلى إسرائيل، وعشرات آلاف الموقوفين والفارين المطلوبين بتهم الاتجار بالمخدرات والخطف والسرقة، وأن يستثني 1200 موقوف إسلامي. وتستفيد كلّ الطوائف اللبنانية من العفو العام الذي يؤمل صدوره قريبًا، ويفترض أن يشمل نحو 1200 موقوف إسلامي، وهم من أبناء الطائفة السنية، ونحو 6 آلاف أغلبهم من المسيحيين الذي فروا إلى إسرائيل منذ عام 2000 بعد انسحابها من جنوب لبنان، ونحو 30 ألف شخص من أبناء منطقة البقاع اللبناني، غالبيتهم من الطائفة الشيعية ومعظمهم فارون ومطلوبون للعدالة بمذكرات توقيف وأحكام بجرائم الاتجار بالمخدرات وتعاطيها والقتل والخطف والسرقة وغيرها. وكشف عضو في لجنة المتابعة لأهالي الموقوفين الإسلاميين، أن هيئة العلماء المسلمين، القيّمة على معالجة ملف هؤلاء الموقوفين، مستعدة للصفح عن المتهمين بتفجير مسجدي السلام والتقوى في مدينة طرابلس، بما في ذلك العفو عن رفعت عيد أمين عام الحزب العربي الديمقراطي، الذي كان طرفًا في معارك مدينة طرابلس، شمال لبنان، من أجل مصالحة وطنية حقيقية وشاملة وتطوي صفحة الماسي بشكل كامل. وكان القضاء اللبناني اتهم أكثر من 20 عنصرًا من الحزب العربي الديمقراطي بالتخطيط والتدبير والتنفيذ لجريمة التفجيرين اللذين استهدفا مسجدي السلام والتقوى في طرابلس، بالتعاون مع ضباط في الاستخبارات السورية، ما أدى إلى مقتل 53 من المصلين وإصابة أكثر من 400 آخرين بجروح مختلفة. ولا يزال الموقوفون بهاتين الجريمتين يحاكمون أمام المجلس العدلي، أعلى هيئة قضائية في لبنان. وقد يهمك أيضًا: الحريري يؤكّد أن لبنان ليس ساحة مفتوحة لحروب الآخرين الحريري يوافق على التخلّي عن وزارة النازحين لأسباب واضحة
اخبار العربية

خبير أمني يُؤكّد أنّ الأميركيين تركوا جذور الشجرة الخبيثة

أكد مصدر عراقي مسؤول أن «المعركة العسكرية مع (داعش) انتهت في العراق منذ أواخر عام 2017، وكان هناك إعلان رسمي بهذا الاتجاه حظي باهتمام عالمي واسع»، وأضاف المصدر المسؤول، الذي طلب عدم الإشارة إلى اسمه أو هويته، أن «أسلوب مواجهة هذا التنظيم انتقلت الآن لدينا في العراق نحو مرحلة أمنية استخبارية، تختص بملاحقة من تسرب من (الدواعش) إلى المجتمع، أو ما زال يختبئ في المناطق الجغرافية الصعبة بين كركوك وديالى وصلاح الدين وغرب الأنبار». وأوضح المصدر العراقي المسؤول أن «التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة لقتال (داعش) في سورية سيتحول إلى قوة مراقبة وحماية، ويوقف العمليات العسكرية هناك، وتبدأ مراحل الانتقال نحو اللجنة الدستورية لكتابة دستور جديد في سورية، ثم إجراء الانتخابات وفق الدستور الجديد»، مبينا في الوقت نفسه أن «ترامب ارتكب خطأ عندما أعلن انسحاب قواته من سورية، ومن ثم تم تدارك الموقف من داخل الكونغرس والجهات العسكرية العليا في أميركا نحو تبويب الانسحاب، وتحويله إلى قوة مراقبة وحماية في سورية». أقرا ايضًا: "آلاف المدنيين" مازالوا عالقين في الباغوز آخر جيوب تنظيم "داعش" يرى الدكتور هشام الهاشمي، الخبير المتخصص في شؤون الجماعات المسلحة، أن «الذي حصل بالنسبة إلى الأميركيين هو أنهم أنهوا أرض التمكين والاحتلال العسكري فقط، وهو ما يعني أنهم قطعوا ساق الشجرة الخبيثة، ولم يجتثوا جذورها التي لا تزال قادرة على النمو والتمدد»، وردا على سؤال بشأن ما إذا كان ترامب يستعجل الأمر، يقول الهاشمي إن «الأميركيين يريدون تكرار تجربتهم في أفغانستان، حيث تركوا الأمور معلقة دون حسم نهائي»، وبشأن ما إذا كانت الأولويات الأميركية تغيرت باتجاه إيران أكثر من «داعش»، يقول الهاشمي إن «التحدي الداعشي أصبح أقل من التحدي الإيراني بالنسبة للاستراتيجية الأميركية»، لكنّ للسياسي أثيل النجيفي، القيادي في حزب «للعراق متحدون»، رأياً آخر، حيث يقول بصدد الإعلان عن نهاية «داعش»: «إنني أقرأها على أنها تعني غلق الولايات المتحدة لملف (داعش) في سورية، وتحويله إلى العراق»، مشيرا إلى أن «بقاء (النصرة) ومخاطرها في سورية هو ملف ثانٍ بيد المناطق الخاضعة للنفوذ الروسي، حيث إننا نسمع منذ أسابيع عن أخبار انتقال (الدواعش) من سورية إلى العراق، أو إلى منطقة إدلب، والتحاقهم بـ«النصرة» المرتبطة بـ«القاعدة»، مع مراعاة الاختلاف الفكري بين «داعش» و«النصرة»، ومنهجيهما حول إقامة الدولة». ويضيف النجيفي أن «ما يهمنا هو تصاعد هجمات (داعش)، ووجودها في منطقة الصراع الأميركي-الإيراني، المتمثلة بالممر الممتد من إيران إلى سورية ما بين ديالى ونينوى، وهو ما يبقى مصدر قلق». وبدأ تنظيم داعش باستثمار انتشار نبات «الكمأ» في المناطق الغربية من العراق، كفخ لمزيد من عمليات الاختطاف للمواطنين الذين ينتشرون هناك جمعاً للكمأ. وفي ثالث حادث في غضون 3 أيام، اختطف تنظيم داعش 5 أشخاص في قضاء راوة. وفي تصريح صحافي، أعلن قائمقام قضاء راوة، حسين علي، أن «هذا الحادث ثاني حادث في غضون 24 ساعة، وثالث حادث خلال الأيام الأخيرة في مناطق مختلفة من محافظة الأنبار». وقد يهمك أيضًا: مقتل 15 عنصراً من “داعش” في قصف لطائرات التحالف الدولي شرقي الفرات مراهقة بريطانية تهرب من "داعش" لتضع حملها في بلادها
اخبار العربية

احتجاجات في ولايات جزائرية ضد ترشح بوتفليقة لـ”الرئاسية”

أفيد أمس بأن حشوداً شعبية خرجت إلى الشوارع في ولايات عدة رفضاً لترشح الرئيس عبد العزيز بوتفيلقة في الانتخابات الرئاسية المقررة في 18 من أبريل (نيسان) المقبل، حسب تقرير بثته وكالة الأنباء الألمانية. وطالب المحتجون الرئيس بوتفيلقة بالتراجع عن قرار الترشح، بعد أن خرج سكان في ولاية بجاية ومنطقة خراطة (300 كلم شرق العاصمة)، وأيضاً ولاية برج بوعريريج (200 كلم عن العاصمة) في مسيرات سلمية حاشدة، حاملين شعارات مختلفة، تصب في مجملها في مطالبة النظام بـ«مراجعة حساباته تجاه بلاده». كما خرجت مسيرات أخرى في ولاية تيزي وزو وغيرها من الولايات الجزائرية. أقرأ يضًا - الحزب الحاكم في الجزائر يعلن ترشيح بوتفليقة رسميًا لولاية خامسة وخلال مسيرات السبت ، حمل المحتجون أعلاماً سوداء، تعبيراً عن رفضهم القاطع للواقع السياسي الذي تمر به البلاد، في الوقت الذي تعلو فيه أصوات تدعو إلى «تحكيم العقل»، خوفاً من دخول البلاد في منزلق أمني. وكنتيجة لذلك انتشر آلاف عناصر الشرطة والدرك بشوارع وأحياء العاصمة، خصوصاً بعد انتشار أخبار عن «مسيرة مليونية» ضد إرادة الرئيس تمديد حكمه بمناسبة انتخابات أبريل المقبل. ورفع المتظاهرون خلال المسيرة، التي جابت شوارع خراطة، شعارات منددة بالسلطة ولافتات كتب عليها «لا للعهدة الخامسة»، و«لا لمصادرة سلطة الشعب»، و«لا لفرض وصاية على الجزائريين» و«بوتفليقة ارحل». وحسب مصادر محلية، ينتمي منظمو المظاهرة لتنظيمات وجمعيات محلية ثقافية واجتماعية، لكن لوحظ غياب نشطاء الأحزاب وحقوق الإنسان، رغم أن المنطقة تعد معقلاً لأحزاب معارضة، وتنظيمات حقوقية كبيرة، مثل «الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان». وخلال مسيرات ،السبت، هاجم المتظاهرون رئيس الوزراء أحمد أويحيى، بسبب تصريحاته التي جاء فيها أن «الشعب سعيد بترشح الرئيس، وقد كان ينتظر ذلك بفارغ الصبر». كما تناولت الشعارات «فشل سياسات الرئيس في المجال الاقتصادي»، وانضم للمظاهرة أشخاص من مناطق مجاورة مثل سطيف وبجاية وجيجل. اللافت أن قوات الأمن لم تتدخل لمنع المسيرة على غير العادة. وبعد الظهر، انسحب المتظاهرون في هدوء، مؤكدين أنهم سيعودون للاحتجاج في 24 من الشهر الحالي. في غضون ذلك، أعلنت «الرابطة الحقوقية» الإفراج عن ثلاثيني، بعد اعتقاله أمس في مدينة برج بوعريريج، على أثر قيادته مسيرة رافضة لترشح الرئيس. وفي العاصمة الجزائرية، لاحظ السكان، أمس، وجوداً مكثفاً لقوات الشرطة والدرك بمداخلها، وفي أكبر الشوارع والمقرات الحكومية. ورجحت مصادر أن سبب ذلك يعود إلى تقارير أمنية تناولت دعوات بشبكات التواصل الاجتماعي إلى تنظيم «مسيرة مليونية» ضد ترشح الرئيس. من جهته، واصل عبد المالك سلال، مدير حملة الرئيس المترشح، لقاءاته مع التنظيمات والجمعيات الكبيرة، في إطار الترويج لـ«العهدة الخامسة». وقال أمس خلال لقاء بمقر «اتحاد المزارعين»، حضره عدد كبير من أعضاء هذا التنظيم، الذي يتبع للحكومة: «هم يزعمون (خصوم الرئيس) أن الرئيس مريض ولم يتابع ما جرى خلال عهدته الرابعة. ولكنهم لا يستطيعون حجب حقيقة الإحصائيات والأرقام. فما تحقق على الصعيدين الاقتصادي والاجتماعي خلال هذه الفترة أفضل بكثير مما تم إنجازه خلال المراحل التي سبقت، وفي كل القطاعات، خصوصاً السكن والمياه، مما يبين أن للرئيس رجالاً أقوياء»، في إشارة إلى أنه حتى لو غاب الرئيس عن المشهد بسبب المرض، فإن تسيير الدولة يتكفل به رجال يضع فيه ثقة كبيرة. وهذا المنطق في تسيير الشأن العام، دفع المعارضة إلى اتهام محيط الرئيس بـ«اتخاذ القرارات المهمة من دون علمه»، خلال الولاية السابقة. وحسب سلال، وهو رئيس وزراء سابق، «لا يهم الرئيس كرسي السلطة، بقدر ما يهمه مصير الجزائر. فهو لا يريد أن يتركها في نصف الطريق». يشار إلى أن الرئيس ذكر في «رسالته الأمة» الأحد الماضي أن الجزائريين طلبوا منه بإلحاح الترشح. وتابع سلال مؤكداً أن «الوضع الصحي للرئيس لم يؤثر على متابعته وتسييره لكل شؤون البلد». وقال بهذا الخصوص: «هناك من يشكك في قدرة الرئيس على تسيير البلد، وهو أمر خاطئ»، موضحاً أن الندوة الوطنية التي اقترحها بوتفليقة في رسالة الترشح، ستنظم بعد الانتخابات الرئاسية مباشرة. كما نوه إلى أن بوتفليقة جاء بمشروع «لاستكمال بناء الجزائر»، لافتاً إلى أنه «ما عدا الثوابت الوطنية المتمثلة في الإسلام والعربية والأمازيغية، والنظام الجمهوري الديمقراطي، فإن كل شيء قابل للنقاش في الندوة الوطنية». وتعتقد المعارضة أن الوضع الصحي لبوتفليقة لا يسمح له بالاستمرار في الحكم، وتؤكد أن الذين يدفعون به للبقاء في السلطة هم المنتفعون والمستفيدون من الوضع القائم، فيما يثق أنصاره في فوز ساحق جديد يعكس تمسك الشعب الجزائري به. قد يهمك أيضــــــــــــــــًا - الرئيس بوتفليقة يعلن ترشحه للانتخابات الرئاسية المقبلة - أزمة في حزب الرئيس الجزائري بوتفليقة بسبب أويحيى
اخبار العربية

انقطاع التيار الكهربائي في عموم دولة السودان

أعلن مركز التحكم القومي التابع للشبكة القومية للكهرباء في السودان، مساء الجمعة، عن انقطاع الكهرباء في عموم البلاد، بما في ذلك العاصمة الخرطوم. وأعلن المركز في بيان صحفي أن المهندسين والفنيين بدأوا في إعادة تشغيل المحطات وتغذية الشبكة الكهربائية وسيستكمل العمل تدريجيا. ولم يوضح المركز أسباب انقطاع التيار الكهربائي، الذي سبق أن حصل في ولايات سودانية مختلفة منذ يناير 2019، بما في ذلك العاصمة الخرطوم. وهذا الانقطاع هو الرابع خلال العام الجاري، وأحدث انقطاع حصل في الـ 27 من يناير الماضي، ولم تعلن الجهة المسؤولة عن أسبابه. وسبق أن أعلنت وزارة الكهرباء عن إجراء تحقيق لمعرفة أسباب حدوث انقطاع التيار الكامل ومحاسبة المتسببين في ذلك. قد يهمك أيضــــــــــــــــًا : مبادرة لتشكيل حكومة انتقالية في السودان بمهام مُحددة لمدة 4 سنوات قوات الأمن السودانية تعتقل العشرات من الأطباء والإعلاميين وأساتذة الجامعات
اخبار العربية

الجيش الإسرائيلي يوزّع دواء “ريتالين” على جنوده لزيادة التركيز

سمح سلاح الطبية في جيش الاحتلال الإسرائيلي بتوزيع دواء "ريتالين" المشهور على جنوده في الوحدات المقاتلة المختلفة. و صدر قرار لجميع الأطباء العسكريين بمنح الجنود دواء "ريتالين" لزيادة التركيز وعلاج مشاكل السمع المختلفة, وفقًا لموقع "يديعوت أحرنوت". وأضاف الموقع، كان الجيش يمنع في الماضي الأطباء العسكريين من إعطاء الدواء المذكور للجنود من دون عرضهم على أطباء متخصصين كأطباء الأعصاب والأطباء النفسيين، إلا أن الجيش قرر السماح بذلك لجميع الأطباء العسكريين بعد الإقبال المتزايد من الجنود على أطباء الأعصاب والنفسيين. قد يهمك أيضــــــــــــــــًا : الاحتلال الإسرائيلي يُخطر 50 عائلة في الأغوار بإخلاء منازلها جيش الاحتلال يستهدف مناطق عدة في ريف القنيطرة
1 2 3 19
Page 1 of 19